اطباء ينزعون قلبا مزروعا بعد تعافي القلب الاصلي

 

 

 تم نزع قلب مزروع لفتاة بريطانية منذ عشر سنوات، فيما ابقي حينها على قلبها الطبيعي الضعيف، الذي نما مؤخراً واستعاد عافيته.

واعلن الطبيب فيكتور تسانغ، احد الجراحين الذين اشرفوا على الفتاة البريطانية، هانا كلارك (12 عاماً)، انه زرع لها وهي في عمر السنتين، قلب من واهب لاصابتها بعيب في عضلة القلب يسبب التهاباً وضعفاً في وظائفه.

وكانت الفتاة قد تعرضت في الاونة الاخيرة لمشاكل صحية مزمنة في جهاز المناعة، ما اضطر الاطباء في مستشفى "غرايت اورموند ستريت" الى نزع القلب المزروع حتى يمكن وقف العقاقير التي كانت تتناولها من اجل ان يتقبل جسمها القلب المزروع.

وقال تسانغ ان الاطباء قرروا ان قلبها الاصلي استعاد عافيته بشكل كافٍ للعمل طبيعياً.

واضاف ان هانا غادرت المستشفى بعد خمسة ايام من الجراحة الناجحة التي تمت في فبراير/ شباط الماضي.

ويرى الاطباء ان هانا ربما تكون اول مريض في العالم يعمل قلبه الاصلي بكفاءة بعد نزع قلب مزروع.

وقالت المستشفى ان الفتاة بصحة جيدة، الا ان الاطباء لا يعرفون الاتجاه المحتمل ان يتخذه هذا الوضع على المدى البعيد بسبب خصوصية الحالة، وفق اسوشيتد برس.

واضافت المستشفى ان هذه الجراحة هي الاول من نوعها في بريطانيا.

يُشار الى ان الطبيب الشهير السير مجدي يعقوب (مصري الاصل)، الذي اجرى جراحة زراعة القلب لهانا قبل عشرة اعوام، قدم في فبراير المشورة للاطباء خلال عملية نزعه.

وقال البروفيسور بيتر ويسبيرج المدير الطبي لمعهد القلب البريطاني "جراحون مثل مجدي يعقوب اعتقدوا لبعض الوقت انه اذا فشل القلب بسبب التهاب حاد فيمكنه الشفاء اذا ما حظي ببعض الراحة."

واضاف "يبدو ان هذا ما حدث بالضبط في هذه الحالة. زرع قلب بجانب القلب المريض يسمح له بالراحة."

واردف ان الاتجاه الحديث لمشكلة كلارك، سيكون تركيب اداة ميكانيكية مؤقتة يمكن ازالتها بعد شهور قليلة، لكن هذه الطريقة لم تكن متاحة قبل عشر سنوات، وفق رويترز.

وقال ويسبيرج "هذا مثال عظيم على الكيفية التي يمكن بها ان يؤدي اتجاه طبي رائد وجديد الى نتائج مدهشة تخبرنا عن كيفية تطور بعض امراض القلب."

JoomShaper