لا تستخف بأي أحد - قصة هادفة

 
 
دخل صبي بعمر 10 سنوات، مقهى كائن في أحد الفنادق، وجلس على الطاولة، فوضعت الجرسونة كأسا من الماء أمامه 
سألها الصبى (بكم آيسكريم بالكاكاو) 
أجابته: (بخمسة دنانير) 
 
عد الصبي نقوده،وسألها ثانية: (حسنًا، وبكم الآيسكريم العادي؟) 
في هذه الأثناء، كان هناك الكثير من الناس في انتظار خلو طاولة في المقهى للجلوس عليها، فبدأ صبر الجرسونة في النفاذ، وأجابته بفظاظة واستياء : (بأربع دنانير) 
 
فعد الصبي نقوده ثانية، وقال : (سآخذ الآيسكريم العادي) 
فأحضرت له الجرسونة الطلب ، ووضعت فاتورة الحساب على الطاولة، وذهبت وعندما عادت النادلة إلى الطاولة بعد ذهاب الصبي ودفعه للفاتورة، امتلأت عيناها بالدموع واصابها الذهول أثناء مسحها للطاولة!!؟؟
 
حيث وجدت بجانب الطبق الفارغ ، دينار واحد ! 
لقد حرم الصغير نفسه من شراء الآيسكريم بالكاكاو، حتى يوفر نقود لإكرام الجرسونة (بالبخشيش)
لا تستخف بأى أحد ، حتى لو كان صبيا صغيراً
 
JoomShaper