طاقة خضراء من عصير الفاكهة

لتتمتع جميع دول العالم بالحمضيات القادمة من جنوب أفريقيا، لا بد من أن تتم معالجتها أولا، فبدلا من الفحم تستخدم إحدى الشركات الآن نشارة الخشب كمصدر للطاقة لإنتاج عصير الحمضيات بأسلوب صديق للبيئة.

 

نوع المشروع: التحول من الفحم إلى الكتلة الحيوية لتجنب انبعاثات ثاني أكسيد الكربون

حجم المشروع: تم استخدام الكتلة الحيوية لتشغيل الفرن لتجفيف قشور الفاكهة، وسيتم مستقبلا استخدامها لتسخين العصير بعد الانتهاء من المرحلة الثانية سيستخدم سنويا  16 ألف طن من الكتلة الحيوية 


حجم التوفير في انبعاثات ثاني أكسيد الكربون : 101 ألف طن على مدى السنوات العشر المقبلة


حجم المشروع: المرحلة الأولى (شراء أفران تجفيف جديدة) دفعت 4.5 مليون راند (337 ألف دولار) ، والمرحلة الثانية القادمة (شراء مراجل بخارية جديدة تعمل باستخدام الكتلة الحيوية بدلا من الفحم) وتكلفتها 18 مليون راند (مليون و350 ألف دولار) 

 

جنوب إفريقيا هي المركز الاقتصادي للقارة، وهي تملك إمكانات هائلة في قطاعي الصناعة والتعدين. لكن النمو الاقتصادي يعني تلوثا أكبر للهواء. جنوب إفريقيا تعرف المسؤولية التي تقع على عاتقها، وهي تريد أن تلعب دورا رائدا في حماية المناخ. ولدى الحكومة هدف طموح يتمثل في تخفيض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون إلى الثلث، بحلول عام 2020. أما الكيفية التي يمكن عبرها تحقيق هذا الهدف، فيظهر من خلال مثال من شمال البلاد، حيث يتم هنا إنتاج عصائر الحمضيات، بالاعتماد على نشارة الخشب من المناشر المحلية في المنطقة، كمصدر للطاقة النظيفة.

JoomShaper